أنت غير مسجل في منتديات منابع الأدبية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
   

 

لوحة التميّز الشهري (قريباً)

قريبا

قريبا

قريبا

قريبا

قريبا

عدد الضغطات : 4,570

آخر 10 مشاركات رؤية جديدة في الصراع بين الحق والباطل ( آخر مشاركة : قديم الشوق - )    <->    الكلام حول ماذا كان قبل الوجود ( آخر مشاركة : قديم الشوق - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-لا داعي للكذب ( آخر مشاركة : قديم الشوق - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-قصه رائعه ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-كرة القدم ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-موسم قطاف الزيتون ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-من منا ليس فقيرا ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-ماذا لو كانت الجمادات تتكلم ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-قالت احب النحو ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->    الاستاذ علي هزايمه-رحلات مشوقه لقطف الزيتون ( آخر مشاركة : علي هزايمه - )    <->   
مختارات      <->     خـالف هـواك ترشـد‏      <->     
   
 
العودة   منتديات منابع الأدبية > منتديات الأدب العربي > حوار آلأِقـِــِـَلآم للنقاشـآث الـج ـآدةٌ > نثريات بلاحدود
التسجيل المنتديات موضوع جديد اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

الملاحظات

نثريات بلاحدود المواضيع الأدبية النثرية المنقولة والخواطر المنقولة باللغة الفصحى وسيرة أدباء الفصحى وشعرائها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-11-2022, 09:45 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
علي هزايمه
اللقب:
نبع جاري

 تاريخ التسجيل : Mar 2016
 رقم العضويـة : 8553
 مجموع المشاركات : 152
 بمعدل : 0.06 في اليوم
 معدل التقييم : 50
  Array [msnicon]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
علي هزايمه غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : نثريات بلاحدود
افتراضي الاستاذ علي هزايمه-كرة القدم


كرة القدم

– اتعدُّ الألعاب الرياضية من أهم الوسائل التي ابتدعها البشر عبر تاريخهم الدامي للحد من العنف والتعبير عن القوة والجمال، فقد تمت مأسسة العنف وتحويله إلى ممارسات قابلة للضبط. وباعتبارها أفعالاً اجتماعية مرخّصة ومقبولة، يمكن للمتبارين ومشجعيهم في ألعاب العنف المقونن أن يفرغوا طاقاتهم الانفعالية في الملاعب والصالات، ثم يذهبوا في حال سبيلهم بعد انتهاء المباريات. لكن الانفعالات المرافقة للألعاب الرياضية تبقى حالة يصعب ضبطها إلى ما لا نهاية، وقد تأتي اللحظة التي تتحول فيها إلى ممارسات عنفية، تختلف عتبة الوصول إليها من شخص إلى آخر ومن جماعة إلى جماعة، حسب القدرة على التحكم بالانفعالات من خلال مراكز الضبط العليا في القشرة المخية، الأمر الذي يتوقف على عوامل وراثية وتربوية واجتماعية.
ينطبق التوصيف السابق على الرياضات الذكورية بصفة خاصة، حيث العنف سمة بيولوجية للذكورة تجد تجسيدها أيضاً في الثقافة الذكورية السائدة، الثقافة التي أنتجت الحروب وما تزال. مثل هذا العنف يجري تفريغه في أوقات السلم عبر ممارسة الرياضات العنيفة، كالملاكمة والمصارعة وكرة القدم. ففي لعبة المصارعة يحصل التماس الجسدي المباشر بين المتبارين وبمشاركة معظم عضلات الجسم، ويكون لعضلات الذراعين الدور الحاسم في لعبة الملاكمة وبتماس أقل بين اللاعبَين، بينما يتم تفريغ الطاقات في كرة القدم عبر عضلات الساقين بصورة أساسية، تؤازرها باقي عضلات الجسم، ويحصل التماس بين اللاعبين عرضاً ولمدة قصيرة فقط. وفي كل هذه الحالات يتطلب الأمر مراقبة حثيثة لئلا تتحول اللعبة إلى عنف سافر.
يشارك الجمهور في لعبة كرة القدم بانفعالاته فقط، ويترك أمر تنظيم عملية اللعب ومراقبة قوانينها للحَكَم، وإن أي خلل في هذه العملية قد يفضي إلى تحول الملاعب إلى ميادين قتال إلى هذه الدرجة أو تلك، واحتمال أن ينتقل العنف إلى صفوف المشجعين في لحظة يصعب التحكم فيها. أما المتحمسون للعبة من بعيد فيتأثرون بحالة العنف بصورة أضعف، ولا يمكنهم المشاركة فيها على نحو جماعي، ويكتفون بتفريغ طاقاتهم من خلال المواقف المؤيدة أو الغاضبة أو المستنكرة، وقد يشارك في ذلك مثقفون معتبرون بلغتهم التي قد تفقد اتزانها بتأثير الانفعالات، ما يُظهر مدى هشاشة مراكز التحكم الدماغية العليا لديهم، وانفتاح ثغرات فيها يتبدى من خلالها القاع الغريزي بانتماءاته البدائية، التي من المفترض ألا تتجلى بسهولة عند أهل الفكر والأدب.
وللحق، فإن طريقة التفكير الذكورية لا تتجسد بصورة واضحة وخشنة دائماً كما في كرة القدم، وقد تتخذ أنماطاً أرقى تبعاً لتطور المجتمع وأفراده. ففي الحالات الفكرية الأكثر تعقيداً لتفريغ الانفعالات الذكورية، كالفلسفة والرياضيات، يحدث أن تمر الانفعالات عبر مراحل متعددة من الكبح والتنظيم العقليين، لتخرج كنتاج عقلي يصعب تقصي مصادره الانفعالية الأولى، وهو غالباً ما ينفصل عن الذات الغرائزية ليتحول إلى موجات عبر الأثير. بالطبع، لا تحتاج لعبة كرة القدم وما يرتبط بها إلى مثل هذه المستويات من التفكير، لكنها تكفي لإظهار مدى سطحية تفكير مثقفٍ مفترض وعدم قدرته على لجم انفعالاته أو ضبطها.
وبخلاف طريقة التفكير الذكورية، لا يحبذ العقل الأنثوي اللجوء إلى مثل هذه المستويات العليا من التجريد والانفعالات التي تسبقها وترافقها من أجل تفريغ الطاقات، ويفضل الخوض في المجالات التي لا تبتعد كثيراً عن وقائع الحياة الملموسة، كالعلوم الاجتماعية والفنون، استجابةً لاحتياجات بيولوجية ملحة أو كامنة تهدف لإنتاج الحياة وصيانتها قبل كل شيء. بكلام آخر، يأخذ الطابع الذكوري في التفكير بعداً شاقولياً ويحقق إنجازات مهمة على هذا المستوى، في حين يكون التفكير الأنثوي أفقياً وأكثر ثباتاً، وترتبط إنجازاته بالاستجابة للمتطلبات التي تجعل الحياة أكثر أماناً وديمومة بصورة عامة، وينطبق ذلك على الرياضات الأنثوية.
فلو قارنا بين رياضة كرة القدم، كرياضة ذكورية، وبين رياضة الجمباز الأنثوية، لرأينا الفرق الواضح في الانفعالات المرافقة لهذه الأخيرة من حيث الشدة وطبيعة التجلي، سواء من قبل اللاعبات أو جمهور المتفرجين. فالانفعالات التي ترافق رياضة الجمباز مضبوطة ومستبطنة ولا يتم التعبير عنها بصورة حادة، وفيها يحضر عامل آخر هو الجمال الجسدي الحي في أثناء تأدية الحركات، ما قد يساهم في تصعيد الانفعالات وتلطيفها عند المشجعين. كما أن العلاقة مع العارضة الثابتة في هذه الرياضة أساسية لتوضيح فكرة طبيعة التفكير الأنثوية، كونها، العارضة، ترمز إلى الثبات ومتانة العلاقة مع الأرض، الواقع، بخلاف الكرة غير المستقرة في لعبة كرة القدم، والتي لا تكاد تلامس الأرض حتى تعود وتحلق فوقها، ليقترب الأمر من المغامرة وما يرتبط بها من مخاطر.
برمزيتها الذكورية الواضحة، تعدُّ مباريات كأس العالم الدورية بكرة القدم بمثابة حروب عالمية من نوع آخر، وبديل عن الحروب الفعلية باستخدام سلاح موحَّد وغير دامٍ، الكرة، فتصبح هذه الحرب عادلة ويتوقف الفوز فيها على اتقان التفاصيل الفنية ذات الصلة. وربما تصل البشرية إلى مرحلة يتم فيها تكوين بدائل رمزية لكل أشكال العنف، بما في ذلك الحروب، وسيشكل ذلك قفزة نوعية يمكننا في الوقت الحاضر أن نرنو إليها كحلم منير شحود.












عرض البوم صور علي هزايمه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023
إستضافة و تطوير براقما
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
كل مايطرح في المنتدى مسؤلية الكاتب فقط وليست للإدارة أية مسؤلية